ما الأمور التي يجب عليّ مراعاتها أثناء التجهيز للولائم

تحدُثُ الولائم الكبيرة عادة في الأعياد، الحفلات، مناسباتٌ خاصةٌ، وهي عادةٌ قديمةٌ استمرت مع الأجيال، لهذه الاجتماعات آدابٌ خاصةٌ للحصول على رضا الضيوف، فما هي هذه العادات؟

  1. إعداد الطاولات

للطاولات إعدادٌ خاصٌ فيم يختص بمكان الملاعق، الشوك، السكاكين، ترتيب الكؤوس، وغيرها، قد يستثني البعض في الدول العربية وبالأخص الإسلامية بعض الترتيب حيث يتناول الغالبية الطعام بيدهم اليمنى ولهذا نجد بعض المطاعم ومقدمي خدمات الضيافة يُعيدون ترتيب الأدوات بما يتناسب مع الضيوف.

  1. المظهر العام لمقدمي الخدمات/ الجرسون

الهندام، الهيئة العامة، ولهذا نجد المطاعم والأماكن الكبيرة تولي اهتماماً خاصاً بمظهر الجرسونات والنواحي الجمالية لديهم، لكن في كل الأحوال لا يجب أن يكون مقدمي الخدمات غير موحدي الملابس، بل يجب توحيد الزي من أجل جعل التعرف عليهم أمراً سهلاً.

  1. تقديم الطعام

يُشرف على تقديم الطعام والشراب نادلٌ خاصٌ بذلك، يبدأ عادةً من ضيف الشرف ويكون جالساً على طرف الطاولة، ومن ثم يبدأ بالسيدات من ذوات الأهمية ثم بحسب العمر.

البعض يتفق مسبقاً على أنواع الاطعمة التي سيتم تقديمها، بينما البعض يقوم بتقديم قائمةٍ للضيوف وتركهم يختارون بأنفسهم الأطعمة التي يفضلونها.

عادة يتم التقديم للطعام من يسار الضيف ويستخدم النادل يده اليسرى في التقديم، لكن بينما بعض الثقافات تتشاءم باستخدام اليد اليسرى فمن المفضل معرفة لمن ستتم هذه الولائم فربما احتاج الأمر لتغيير طريقة التقديم لاستخدام اليد اليمنى.

  1. الخدمات الغير مرئية

بعض الولائم في الأعراس، أو عزائم الضيافة يكون هناك أماكن للخدم والعاملين، ولأنهم يقومون بالخدمة طوال النهار فيتم توفير وجبات خاصةٍ لهم في أماكن خاصة ضمن جدولٍ خاصٍ حتى لا يؤثر تناولهم للوجبات على عملهم الأساسي.

  1. توقيت المأدبة

بينما يفضل البعض وقت الغداء، فإن بعض الثقافات كالصينية تُقدس وجبة العشاء وتجعلها هي الوجبة الرئيسية في أي مأدبة، والعشاء لديهم هو رمز التجمع والتحاور والتواصل.

  1. الجدول الزمني

بعض المآدب يتطلب منك الجلوس لمدة أربع إلى خمس ساعات لتناول أطباق طعام تُقدم على مراحل، والبعض يضع الأصناف جميعها في نفس الوقت ويترك لك حرية الاختيار وحرية اختيار توقيت الإنهاء، لكن في كل الأحوال من الأمور المشينة في مآدب الطعام المغادرة قبل أن ينتهي الجميع من طعامهم

  1. لا تكن مستعجلاً

بينما سياسة بعض البلدان تقديم الأكل سريعاً دون ترك الضيف في حالة انتظار، هناك بعض الثقافات تعتمد الانتظار ما يقارب ساعة قبل بدء تقديم الوجبات، البعض يتناول خلال هذا الوقت البسكويت، الشاي، أو ربما يقوم بمشاهدة التلفاز أو ممارسة الرياضة أو الحديث.

  1. انتبه للتقاليد

إن كانت الولائم ستتم في المنزل فتختلف طقوس البلدان، فمنها من يقدم الوليمة في أطباق منفصلة، ومنهم من يقدمها في طبق كبيرٍ يتم الغرف منه، ومنها من يقدمها في طبق كبير والجميع يتناول من هذا الطبق، ولهذا يجب أن تعرف عاداتك، وعادات الضيف المقابل حتى لا يحدث أي سوء تفاهم.

أمور عليك اجتنابها في الولائم

  • لا تتوقع أن يكتفي الجميع بكميات قليلة
  • ضع أنواعاً مختلفةً من الطعام
  • لا تقم بتنويع الوجبات وتقليلها إما أن توحد نوع اللحوم أو توفر للجميع من كل الأنواع التي يتم تقديمها
  • من الجيد إرسال رسائل شكر لمن استضافك في اليوم السابق، وعدم الشكر يعني قلةُ الذوق وقد يتسبب لك بالمشاكل
  • لا تجعل ضيوفك يدفعون لمشروباتهم بعد الولائم إن كان ذلك في مطعم بل عليك توفير كافة المستلزمات
  • إن كنت ضيفاً فلا تُكثر من الطلبات
  • شارك الجميع نفس نوع الحديث، هناك أمور لا يتم الحديث فيها أبداً على موائد الولائم فعليك اجتنابها

الخلاصة

يقول جامس رامسدين ((James Ramsden الشيف المالك هاتشني بدجن (Hackeny’s Pidgin) كلما أتيت على ذكر حفلات العشاء يسخر مني الجيل الجديد، لم يعد هناك ما كنا نعرفه في الصغر من ولائم دافئة في المنزل، مع أكلاتٍ عاديةٍ من إعدادٍ منزليّ، الأغلب هذه الأيام يفضل إقامة وجبات عشاءٍ فخمةٍ غير مسبوقةٍ في أشهر المطاعم، لكنني رغم كوني شيف ومالك مطعم إلا أني مازلت أحب تلك الوجبات التي كنا نجتمع حولها في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، تلك التي كنا نتحلق حول المائدة دون الرسميات الزائدة لنتناول الطعام مع الكثير من المرح، هذه الأيام يحبون أن يكونوا أكثر رسمية، لكنها ستبقى ولائم لا يمكن تذكر رائحتها فيما بعد.